Dreamsouss
أخـي الزائر/أختـي الزائرة أعضـاء المنتـدى يبذلون مجـهودات كبيرة من أجـل إفادتك .فبادر بالتسجيل لافـادتهم أو لشكرهم.ولا تبـق مجرد زائر فقط

النهوض بالصحافة ألآمازيغية

اذهب الى الأسفل

النهوض بالصحافة ألآمازيغية

مُساهمة من طرف imazeghn 4ever في 2011-06-02, 10:14

يمكن القول إن الاهتمام بالأمازيغية قد ظهر في الصحافة الوطنية منذ بداية التسعينات حيث كان كتاب المقالات يهدفون إلى التعريف في كتاباتهم بالثقافة الأمازيغية والأدب الأمازيغي وكمثال على ذلك الدكتور عمر أمرير في جريدة العلم التي عرف فيها ببعض الشعراء والروايس، وكتابات الأستاذ محمد مستاوي في جريدة بيان اليوم والاتحاد الاشتراكي وهذه المرحلة اتسمت عموما بالكتابات الفنية والأدبية وعدم الاهتمام بقضايا إيديولوجية حقوقية وكانت هذه المواضيع تظهر في فترات متباعدة• ولعل ذلك يعكس أن بعض الاهتمام الصحافة الحزبية في ذلك الوقت منصب من الناحية الثقافية على العربية فقط بهذا الكلام يجرنا للحديث عن الصحافة الأمازيغية المكتوبة والتي هي في غالبيتها صحافة خاصة بالأفراد والجمعيات التي خاضت بهذه التجربة لفك العزلة عن تمازيغت هوية ولغة• وليست صحافة أمازيغية بالمعنى المطلوب باستثناء صحافة العالم الأمازيغي التي تديرها الأستاذة أمينة بن الشيخ، وجلها دافعت عن الحقوق اللغوية الأمازيغية ولعبت دورا في إطلاع القارئ بالعربية على تيفيناغ وقد اتخذت في بدايتها شكل >النشرة الداخلية< ذات الطابع الثقافي مرتبطة في مضمونها بالنضال والدفاع عن الأمازيغية وحدد أسلوبها في التطوعية وانعدام الحرفية والتكوين• وهكذا ظهرت منشورات مرورا بتجربة مجلة أمازيغ سنة 1980 وأمود والاصدارات الخاصة بفعاليات هذه الحركة وصولا إلى تجربة الاصدارات الصحافية: أدرار ـ تاسفوت ـ تامونت العالم الأمازيغي ـ أگراو أمازيغ ـ تمازيغت ـ تيلواح/تماگيت تاوسنا/تيفاوت/ أزطاو هي صحف لاتكفي مقارنة مع الواقع اللغوي والثقافي الأمازيغي وعيب هذه الجرائد والمجلات أنها لاتصدر بانتظام نظرا لامكانياتها المحدودة، لأن الاعلام يتطلب امكانيات مادية وبشرية مهمة والجمعيات لاتتوفر عليها وفي السنوات الأخيرة بدأت بعض الصحف الوطنية تخصص صفحات أسبوعية للأمازيغية مثل جريدة بيان اليوم لسان حزب التقدم والاشتراكية والتي تخصص صفحة كل يوم جمعة للأمازيغية وسبق أن كانت تصدر صفحة بالعربية والفرنسية كل يوم أربعاء قبل سنة 1994• إلا أن الشيء الأساسي الذي يجب الحديث عنه هو أن هناك عدة عوامل أدت إلى ظهور الصحافة الأمازيغية تمثلت في: 1 الحاجة إلى منبر خاص يعبر عن مواقف الحركة الأمازيغية نظرا للمستجدات السياسية والثقافية سواء على الصعيد الوطني أو العالمي مما دفعها إلى خلق منبر تعبر من خلاله عن وجهة نظرها في مختلف القضايا• 2 ـ معاناة هذه الحركة من الإقصاء التي كانت تقابلها به بعض صحافة الأحزاب السياسية التي كانت لاتستجيب لمطالب الحركة الأمازيغية في نشر بياناتها للتعبير عن وجهات نظرها• 3 ـ حاجة الحركة الأمازيغية إلى المتابعة المنظمة لأعمالها وأنشطتها في الساحة الوطنية• كما أن الصحافة الأمازيغية المكتوبة لاتستفيد من الدعم ولاتستفيد من الإشهار ولا الاعلانات ولاتلقى أي تشجيع ومع ذلك فهي ملزمة بأداء تكاليف الطباعة والتوزيع وأن تلتزم بتعاقد مع القارئ• وهذه المهمة ليست سهلة في غياب سياسة تراعي هذا المكون وهذا الاصلاح لن يتم إلا داخل معالجة الاعلام الوطني ككل• ومطالبة الجهات المعنية بدعم التجربة ومساندتها بفتح أبواب المعهد العالي للاعلام والاتصال في وجه المشتغلين في هذه الجرائد لتنمية قدراتهم وتمكينهم من أساليب هذا القطاع العام• وأخيرا يمكن القول إن النهوض بالصحافة الأمازيغية ومتطلباتها يقتضي وجود صحافة أمازيغية بالمعنى المطلوب أي الاعتماد على استثمار حقيقي في المقاولة الصحفية المهتمة بالأمازيغية• فما يصدر الآن كما أسلفنا باستثناء العالم الأمازيغي يعتمد على النضالية وحدها في غياب الدعم• ولايمكن لهذا العنصر وحده أي النضالية الاستجابة لمطالب القارئ التي تطال جميع أجناس العمل الصحفي من تحقيقات واستطلاعات وحوارات وبكيفية مهنية التكوين العام والمستمر لفائدة كل العاملين في مجال الإعلام الأمازيغي•
avatar
imazeghn 4ever
عضو
عضو

احترام قوانين المنتدى :
عدد المساهمات : 370
نقاط التمييز : 1047
تاريخ التسجيل : 26/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى