Dreamsouss
أخـي الزائر/أختـي الزائرة أعضـاء المنتـدى يبذلون مجـهودات كبيرة من أجـل إفادتك .فبادر بالتسجيل لافـادتهم أو لشكرهم.ولا تبـق مجرد زائر فقط

الشاعرة العراقية وفاء عبد الرزاق في ضيافة جامعة ابن زهر بأكَادير

اذهب الى الأسفل

الشاعرة العراقية وفاء عبد الرزاق في ضيافة جامعة ابن زهر بأكَادير

مُساهمة من طرف kossofi123 في 2012-03-15, 05:48



استضافت كلية الآداب و العلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر بتنسيق مع المكتب الجهوي لنقابة الأدباء والباحثين المغاربة و اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بأكادير، يوم الإثنين الماضي في لقاء أدبيي، الشاعرة العراقية المغتربة وفاء عبد الرزاق، الحائزة على عدة جوائز عربية و عالمية و تكريمات في عدة محافل أدبية، آخرها قلادة ودرع سفيرة السلام سنة 2012، و تميز اللقاء بحضور كبير و مكثف لطلبة الجامعة من مختلف التخصصات، و غلب على الحضور العنصر النسوي، بالإضافة لحضور رسمي من الجامعة تمثل في عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية و مسئولين من الإدارة و أa الأستاذ عبد النبي ذاكر و الأستاذ عبد السلام الفيزازي.
و افتتح الأستاذ ذاكر اللقاء بكلمة عبر فيها عن امتنانه للشاعرة بقبول الدعوة و رحب بالحاضرين من إداريين و أساتذة و طلبة، و هو نفس ما عبر عنه عميد الكلية أحمد صابر و رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان، الذي زاد قائلا :"أنا جد سعيد بإستقبال الشاعرة المنادية للسلام و الأمن عن طريق شعرها"، و أخد الكلمة الأستاذ عبد السلام الفيزازي الذي قدم تعريفا للشاعرة و بعض كتبها و دواوينها، و قبل أن تنتقل الكلمة للضيفة قام الأستاذ فيصل ميمون بسرد نبذة عن الضيفة، و لتأخذ بعد ذلك الشاعرة وفاء عبد الرزاق الكلمة، معبرة عن شكرها و امتنانها للإستضافة التي خصصها لها رئيس الجامعة عمر حلي و عميد الكلية و الأساتذة و كذا الطلبة، ثم تلتها الأستاذة و الشاعرة المغربية خديجة الشقيري، و التي ألقت رواية الجباع مترجمة للغة الإسبانية.
استأنفت الشاعرة الحديث بإلقائها لمجموعة من قصائدها من ديوان "من مذكرات طفل الحرب " الذي ترجم للغة الفرنسية و الذي فاز بالجائزة الأولى في المسابقة الأسيوية في " دار لارمتان" بفرنسا، و أتبعته بقراءة في مشروعها الجديد "صورة فوتوغرافية و شعر" بقصيدة "أربكني جذعكي"، و كذا ديوان "مدخل إلى ضوء الشعر" و قصيدة "الغرق شوقا" غيرها من القصائد المشهورة للشاعرة، و تخلل قراءة قصائدها إلقاؤها لأبيات شعرية شعبية عراقية باللهجة البصراوية، و أنهتها بقصيدة "سمني ما شئت" تعبيرا عن حبها لأهل المغرب، و في الختام أعاد الأستاذ ذاكر التعبير عن شكره للشاعرة و اختتم مداخلته بكلام جميل من أروع قصائد الشاعرة و ضرب الأستاذ موعدا مع الحاضرين مع شاعرات أخريات، بحكم تخصيصه رفقة الأستاذ الفيزازي للإبداع و الكتابة النسائية، و عبر هذا الأخير عن إفتخاره بالطالب الجنوبي في أكادير لحضوره المكثف و هو الشيء الذي لم يكن في مراكش، و انتهى اللقاء بإهداء لكتب و إبداعات أدبية من طرف الروائية و القصاصة زهرة المنصوري.

avatar
kossofi123
عضو نشط
عضو نشط

احترام قوانين المنتدى :
عدد المساهمات : 834
نقاط التمييز : 4358
تاريخ التسجيل : 16/01/2011
العمر : 25
الموقع : agadir

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى